كتب و مقالات و خواطر و أخبار زكريا المحرمي

ناصر بن جاعد (9) … النشوء والترقّي

(ثم تولدت المعادن ثم النبات ثم الحيوان ثم الإنسان من الماء والتراب) ناصر بن جاعد تعود فكرة نشوء الكائنات من مخلوقات أولية إلى الفيلسوفين اليونانيين انكسيماندريس وإبميدوكلس، بيد أن هذه الفكرة ظلت حبيسة الرقوق والكتب حتى استعادها ماوبرتيوس في عام 1751م مفترضاً أن التغيرات الطبيعية أثناء التكاثر تؤدي إلى ظهور مخلوقات جديدة. لقد أعطت أطروحة ماوبرتيوس دفقا جديدا لفكرة التطور،

إقرأ المزيد »

ناصر بن جاعد (8) … برميثيوس

  (كنت قبل وصولي هذا المقام في حال سلوكي وبدايتي طاهراً بكثرة الورع والمجاهدات والأخلاق) ناصر بن جاعد   تنقسم الدراسات الفلسفية التقليدية إلى ثلاثة أفرع، المعرفة (الإبستومولوجيا) وهي تشتغل بالمنهج النظري أو التجريبي. الوجود (الانطولوجيا) وتشتغل بقضايا الإلوهية والمبدأ والمعاد. القيمة (الإكسيمولوجيا) التي تضم فلسفة الأخلاق. يُعرّف عالم الاجتماع الإنجليزي أنتوني جيدنز الأخلاق بأنها: “منظومة الأفكار التي تحدد ما

إقرأ المزيد »

ناصر بن جاعد (7) … خواطر اللاشعور

“ومرادنا بالرؤية هي قوة حضور العقل مع الله ومشاهدته بصفاته” ناصر بن جاعد. في خلاصة دراسته حول التصوف الإسلامي ذهب محمد عابد الجابري إلى أن التصوف يعاني من إشكالات ثلاث تكوّن مجتمعة متلازمة “العقل المستقيل”. الإشكال الأول يكمن في التأويل الباطني الغنوصي للنصوص، وقد تطرقنا إليه في حلقة ماضية، أما الإشكالان الثاني والثالث فيتلخصان في النظرة السحرية للعالم القائمة على

إقرأ المزيد »

ناصر بن جاعد (6) … الجبل المفقود

“فافهم لئلا تُضلل أهل العلم من حيث لا تفهم، فلا تُقْدم حتى تعلم لئلا تأثم” ناصر بن جاعد. ذهب أحمد أمين في كتابه “فجر الإسلام” إلى أن الشعوب الأعجمية التي دخلت الإسلام إنما دخلته محملة بموروثاتها الثقافية وعقائدها الدينية، وكما قام الإسلام بتهذيب كثير من تلك الاعتقادات استطاع بعضها الآخر البقاء والانتشار، خاصة تلك التي كانت مدعومة من قبل الحركات

إقرأ المزيد »