أكتوبر 3, 2008 - فكر و حضارة    لا تعليقات

المُقدَّس

  

ثار الجدل وما يزال بين الفلاسفة والمفكرين حول دائرة المُقدَّس، حدودها وضوابط الولوج إليها، المتدينون اعتبروها محرمة على العقل، وأن مجرد التفكير في قراءة المُقدَّس موضوعياً هو تعدّي وانتهاك للدين وحرماته، فصار المُقدَّس عند هؤلاء أشبه بـ (الطوطم) عند قبائل الأرونتا الأسترالية، أما الفلاسفة فقد اعتبروا المُقدَّس مرحلة من مراحل تاريخ الوعي يمكن تجاوزها والتعامل معها باستباحة فجة كما فعل فرويد في كتابه (الطوطم والمحرّم)، ويرى بعض المفكرين مثل ميرتشا إلياده أن المُقدَّس هو عنصر من عناصر بنية الوعي تنتشل الإنسان من الفوضى إلى التنظيم عبر استجلاء المقدس في الحياة البشرية.

لم يُبحث مفهوم المُقدَّس عند العرب والمسلمين إلا من خلال الدلالات اللغوية لمفردة المُقدَّس، وتعاني الكتابات الإسلامية حول هذا الموضوع من قحط وجدب، ولا يتم التعاطي معها إلا اقرأ المزيد

إقرأ المزيد »
أكتوبر 3, 2008 - فكر و حضارة    لا تعليقات

المُدنّس

 

تنديس المُقدَّس ليس حكراً على مذهب فكري دون آخر، فحتى حرّاس الهيكل لم يخلعوا نعليهم عند بابه، فانتهكوا حرمته من حيث لا يدرون، وأسباب هذا التدنيس مختلفة باختلاف أطياف تلك المذاهب، فالأدباء الذين دنسوا المُقدَّس كانوا مدفوعين بحماسة التشفي من سدنة المُقدَّس، بل هم ناقمون على المجتمع راغبون في تجريعه ذات الغصص التي كابدوها حين وقف الكهنوت حيال رغبتهم في التحليق الإبداعي والفني، فكان تدنيس المُقدَّس في نظر هؤلاء هو أقرب وسيلة إلى التشفي والانتقام.

أما الفلاسفة فمع أن علي شريعتي وتونبي يريان أن تدنيسهم للمُقدَّس عبارة عن ردة فعل مادية ثائرة ضد الزهد والرهبنة والكهنوت التي سادت العصور الوسطى إلا ان ذلك ربما لا يفسر جوهر الإشكال الفلسفي المدنس للمُقدَّس، فالتنديس الفلسفي للمُقدَّس نابع من المناهج غير السوية التي اعتمدها الفلاسفة في البحث حول دائرة المُقدَّس، فأكبر إشكال يقع فيه هؤلاء هو عدم الفرز بين دائرة الظن ودائرة اليقين، وعدم التفريق بين اليقين الذاتي اقرأ المزيد

إقرأ المزيد »
أكتوبر 3, 2008 - فكر و حضارة    لا تعليقات

أقنعـة العنكبــوت

سجل التاريخ مدونات أدبية كثيرة لا يُدرى قائلها، فبعض أبيات الشعر التي تُعد اليوم مرجعاً للترجيح في الدلالة اللغوية داخل قواميس اللغة لا يُعرف أصحابها، بل إن بعضها الآخر تمت نسبته إلى بعض أعلام شعراء الجاهلية ظناً وتخميناً لا قطعاً ويقيناً. ومع وصول شبكة الانترنت إلى عالمنا العربي بدأت ظاهرة “منتديات الحوار” تطغى على جميع أشكال استخدامات الانترنت الأخرى، وهذه الظاهرة تكشف بعمق حالة الكبت “الحواري” التي يعاني منها العربي.

ليس الواقع السياسي وحده المسؤول عن الكبت “الحواري” الذي تم تفجيره في منتديات الانترنت بل هناك ما هو أعمق، إنه الكبت الفكري والثقافي والاجتماعي، فالعقل العربي كما تشكل بعد عصور الانحطاط قائم على تقديس الرأي الواحد، وتدنيس كل رأي مخالف، الحوارداخل الأسرة لا ينتهض إلا من خلال مصادرة الذكر حق المرأة في التعبير، والأمر اقرأ المزيد

إقرأ المزيد »
يوليو 30, 2007 - فكر و حضارة    التعليقات على فلسفة القراءات التاريخية (4) مغلقة

فلسفة القراءات التاريخية (4)

زكريا بن خليفة المحرّمي

العقود الفضية نموذجاً 

 لم يكن اختيار كتاب “العقود الفضية في أصول الإباضية” لسالم بن حمد الحارثي مدفعواً بنزعة مذهبية كما يظن متطرفوا العلمانية الذين أصبحت تهمة المذهبية سلاحهم ضد أنصار التراث العربي والإسلامي بعد الفتنة التي أججها أعداء الأمة في العراق ولبنان وغيرهما، 

إقرأ المزيد »
يوليو 30, 2007 - فكر و حضارة    التعليقات على فلسفة القراءات التاريخية (3) مغلقة

فلسفة القراءات التاريخية (3)

زكريا بن خليفة المحرّمي
القراءة الإسلامية للتاريخ:

كعادتهم لا يفتأ المستشرقون عن الانتقاص من تراثنا، فالشرق لديهم ليس “سوى مكاناً للرمْنَسَة والكائنات الغريبة المدهشة”، 

إقرأ المزيد »
يوليو 30, 2007 - فكر و حضارة    التعليقات على فلسفة القراءات التاريخية (2) مغلقة

فلسفة القراءات التاريخية (2)

زكريا بن خليفة المحرّمي

 العلمانية بين الارتدادت والأفول

حدثت في ألمانيا مناظرة فريدة بين بابا الفاتيكان الحالي جوزيف راتسنجر الملقب بـ “بنديكت السادس عشر” وبين الفيلسوف الألماني يورغن هامبرس في مدينة ميونخ عام 2004 بعنوان (في ما يسبق الأسس السياسية للدولة الديموقراطية)،  

 

 

إقرأ المزيد »
يوليو 30, 2007 - فكر و حضارة    التعليقات على فلسفة القراءات التاريخية (1) مغلقة

فلسفة القراءات التاريخية (1)

زكريا بن خليفة المحرّمي

 مدخل:
التاريخ ليس وحيداً في معتقلات الجهل والتجهيل التي يمارسها سدنة الإيديولوجيات المنغلقة دينية كانت أم مادية، فالحاظر والمستقبل يعيشان نفس حالة الأسر في سجون التفسيرات السحرية تارة والتأويلات الجامدة تارة أخرى.
 

إقرأ المزيد »

أشرعة تحاور د. زكريا بن خليفة المحرمي

الباحث زكريا المحرمي لـ ( اشرعة ):
*
العقل العربي تم صياغته على مدى التاريخ وفقاً لمبدأ الرؤية الشمولية المطلقة والثقافة الإسلامية بما هي عليه الآن لا يمكنها الصمود أمام رياح التغيير.

إقرأ المزيد »
أبريل 11, 2007 - فكر و حضارة    5 تعليقات

قراءة في فكر محمد أركون ج3

إعداد: د. زكريا بن خليفة المحرّمي

منهج أركون وصراع الهوية :

من خلال القراءة السريعة نتبين بما لا يدع مجالاً للشك أن الأطروحة الأركونية تعاني من خلل على مستوى المنهج والتطبيق، لقد تبدى لنا واضحاً التأثير العكسي لحالة الاستلاب التي يعاني منها الطرح الأركوني، كما تجلى بوضوح مفعول الصدمة الحضارية الغربية التي طبعت الفكر الأركوني ليس على مستوى التطبيق فحسب بل حتى على مستوى البنية المعرفية.

إقرأ المزيد »
الصفحات:«1234567891011»