أبريل 17, 2009 - فكر و حضارة    2 تعليقان

سعيد الحارثي الملاك الثائر

 لا يموت المثقف بوفاة الجسد طالما ظلت روح فكره حاضرة في وعي الأجيال المتعاقبة،وقليل ما هم أولئك المثقفون الذين يتفاعلون مع الزمان ويتفاعل هو معهم فيصنعون جزءا من التاريخ إما بالفعل والممارسة أو بالتدوين،والشيخ سعيد بن حمد بن سليمان الحارثي الذي انتقل إلى رحمة ربه يوم الأحد الماضي هو أحد هؤلاء المثقفين الذين لم يدونوا التاريخ فحسب بل ساهموا في صناعته ونحت معالمه. لقد تميزت كتابات الشيخ سعيد الحارثي بالثورية الحكيمة التي لا تدعو إلى الفتنة والفوضى، كما اتسم خطابه بالنقد المنصف الذي يعترف بإحسان الخصم بنفس الدرجة التي يثبت فيها تجاوزاته. لقد كان كتاب الشيخ سعيد الحارثي (اللؤلؤ الرطب) أول كتاب يصف المرحلة التاريخية الواقعة بين وفاة الإمام محمد بن عبدالله الخليلي رحمه إلى فترة تولي السلطان قابوس بن سعيد آل سعيد حفظه الله، كانت تلك المرحلة من أكثر حلقات التاريخ العماني فتنا وفوضى واحترابا خاصة مع الانقسام الداخلي والتدخل الخارجي ووجود مطامع إقليمية ودولية.

اقرأ المزيد

إقرأ المزيد »